منتدى شروق الأدبي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
يسعد منتدى شروق الأدبي بلقاء أصدقائه وزواره،
ويتمنى أن يكون عند حسن ظن الجميع به
والله من وراء القصد

منتدى شروق الأدبي

يعطي الله المبدعين وسائل للتعبير حرم منها الآخرون لكنهم سيسألون ويجيب عنهم الآخرون فاحرص على إبداعك ليحرص الآخرون على الإجابة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
http://www.kutub.ktaby.com/  مكتبة كتب مجانية
يسر منتدي شروق الأدبي دعوتكم لحضور الأمسية الأدبية التي يقيمها في الخامسة مساء في الإثنين الأول من كل شهر ميلادي،كل عام أنتم بخير
أسرة منتدى شروق الأدبي ترحب بكل السادة الأعضاء وتدعو الجميع إلى المناقشة الهادفة البناءة بكل موضوعية وحيادية
أسرة منتدي شروق الأدبي ترحب بالدكتورة ريم (المها العربية) وتتمنى لها إقامة سعيدة في المنتدى
أصدقاء المنتدي الجدد عند التسجيل في المنتدي يجب تفعيل العضوية كالآتي:أن تفتح إميلك الذي استخدمته في التسجيل بالمنتدى،ثم تدخل علي الرسائل ستجد رسالة مرسلة من المنتدي بها رابط التفعيل الذي يعود بك للمنتدى مرة أخري،وهذا هدفه التأكد من أنك صاحب الميل الذي استخدمته في تسجيل العضوية،ومنتدي شروق الأدبي يرحب بكل الأصدقاء الجدد متمنيا لهم دوام الصحة والإبداع
مجلس إدارة المنتدي
السيد جلال:مديرًا
ناصر صلاح
:
مشرفاً عاماً
محمد حافظ:عضوا
رمضان أحمد:عضوا
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» آخر ديسمبر_قصيدة_فيديو
السبت ديسمبر 31, 2016 5:37 am من طرف ozorees_moslim

» دلائل الخيرات
السبت ديسمبر 31, 2016 4:52 am من طرف ozorees_moslim

» إلى الفاتنة
الإثنين أغسطس 01, 2016 1:32 pm من طرف ماندولين

» على مبروك ومرثية للتنوير
الأحد أبريل 10, 2016 9:36 am من طرف مصطفى حسين

» اعتذار.....
السبت أكتوبر 31, 2015 10:34 am من طرف سلمى كرامة

» علاج الاكتئاب
السبت أكتوبر 31, 2015 10:22 am من طرف سلمى كرامة

» اصدار : شرطة الاحلام ( مجموعة قصصية)
الإثنين أكتوبر 26, 2015 7:39 am من طرف رائد قاسم

» شرطة الأحلام ( قصة قصيرة)
الأحد أكتوبر 04, 2015 11:46 am من طرف رائد قاسم

» الحقيبة السوداء (قصة قصيرة)
الجمعة سبتمبر 18, 2015 3:44 am من طرف رائد قاسم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ozorees_moslim
 
أحمد عبد الشافي
 
soadat
 
قطرات الندى
 
ماندولين
 
حرفوش المجذوب
 
رمضان كامل
 
محمد الميانى
 
سوسن إسماعيل
 
أحمد حسن عمر
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دعوة عامة
J
يسر منتدى شروق
دعوتكم
في الإثنين الأول
من كل شهر ميلادي
لحضور الأمسية الأدبية
في السادسة مساء
كل عام وأنتم بخير
قصيدة الأسبوع
 
1- أبيتُ الرِّقَ
 
منى الغريب
 
دثّروني واتركوني
تدفنُ الأحْزان قبري
لا تلوْموا اليوم قلْبي
أنَّهُ قد ضاق صدْري 
لا تلوموا كبريائي
كبريائي كلُّ عمْري
اتركوني .. لا تُطِيْلُوا
في حديثٍ صار يجْري 
كم شدوْنا وانْتظرْنا
فاقْبلي ياقُدْسُ عُذْرِي
اتركوني.. لا تُبَالوْا
قد أبيْت الرِّق نحْرِي
في غيَابِ الحقِّ زالت
كلَّ أحْلامي وصبْري
هلْ تهبُّوا الآن صحْوّا
بين أبْنَائِي لِتَسْرِي
صيْحَة الأحْرَارِ تَعْدُو
بينَ آلامِي وقَهْرِي
طهِّروا الْأقْصَى بِمَاءٍ
زمْزِمُوْه أَلْفَ عِطْرِ
ولْتُقِيْمُوا الْعَدْلَ حَتَّى
يسْتَوِي مِيْزَانُ أَمْرِي
سطِّرُوا التَّاريِخَ مِنِّي
ولْتُقِيْمُوا الْآن ظَهْرِي
 
******
 
2- بوح .....1
 
 ناصر صلاح
 
من فرط شوقي إليك
 
لم أنم ليلي
 
من شوق ليلي إليك
 
لم يزل حولي
 
أراك في بدره
 
يسمعك في قولي
قصة الأسبوع
 
 1- قتيل
رمضان أحمد
 
طرق الشرطيون الباب . ينعون لهم مقتل أبيهم . مقيدين في صفحات التحقيق كرابيج الأسئلة خطوط طول ودوائر عرض على محيط أجسادهم الغزل الدموي المتساقط من أفواه الذبائح لم يرشد إلى فاعل . في غرف القسوة ضياءها وتهديد هتك العرض فرشها . تطوع الولد الأكبر أن يحمل وزر القاتل .
 
2 - لن أعود
بقلم / أحمد حسن عمر
أستطاعت ظروف عملي ان تبعدني عن زوجتى و أولادى الذين احبهم 
وأرتبط بهم لأقصي درجــة،خصوصا الأمورة الشقية "حبيبة" والتي لا 
أستطيع أن أبتعد عنها،كنت أحاول في إجازتى الشهرية أن أعوضهم عن
فترة غيابي بشراء الفاكهة والحلوي ثم أرتمي في أحضانهم كالطفل الصغير الذي يرتمي في حضن أمه بعد غياب ..في الإجازة الحالية كدت أن أقـبـل باب شقتي قبل الدخول من شدة شوقي لأسرتى،وصلت الساعة الثانية ظهرا قبلت الأولاد،
وأحضرت لهم كل ما طلبوه في آخر مكالمة تليفونية،وأعددت لهم وجبة
الغداء وجلست في انتظار زوجتى التي تحضر من عملها في تمام الخامسة.قمت بوضع كمية كبيرة من العطر علي وجهي وصدري وملابسي ،أخترت أفضل (ترنج) عندي لأقابلها به بعد هذا الغياب،زوجتي تتصل بي وتسألنيعن "ميستي" وهل أعددت لها الطعام ؟ فأخبرتها نعم .. وميستي هذه قطة بيضاء جميلة من طراز  (شيراز)ومن عائلة كبيرة ولها حسب ونسب كما تقول زوجتى !! وتشترى لها طعام خاص من أكبر سوبر ماركت بالمهندسين،ويجب أن تقوم زوجتى مرتين أسبوعيا بعمل فسحة للأميــرة ميستى في أرقي شوارع ميدان لبنان
وصلت زوجتي البيت،فتحت لها،وقفت لكى ترتمي في حضني الذي أعددته لها، هرولت " ميستى "وقفزت فوق ذراع زوجتي التي قبلتها وقالت لها:وحشتنى، وحشتيييييني يا مستي !!وميستى تهز زيلها بفخر وسعادة وتنظر لي نظرة غريبة لا أفهمها !!وأنا واقف بالترنج الجديد بجوار الباب أنتظر دورى !
سألتني زوجتي:أنت ايــة لابس  ونازل ؟!فأخبرتها نعم ...ولن أعــــــود !! 
من أخبار الأدباء
أسرة منتدي شروق الأدبي
تهنيء الشاعر
السيد جلال
بصدور ديوانه الجديد
"لحظات ما قبل دخول الجنة"
له من أعضاء
منتدى شروق الأدبي
كل التقدير
وأجمل التهاني
&&&&
كما حقق الشاعر
السيد جلال
المركز الثاني بمسابقة
كتاب الجمهورية
في شعر الفصحى لعام 2012
********
كما تهنيء أسرة المنتدى
أعضاء مجلس الإدارة الجدد
* الشاعرة:منى الغريب
* الشاعر:أحمدعبدالشافي
 * الشاعر:أحمد حسن عمر
&&&&&&&&
أمنياتنا بالتوفيق للجميع
معلومة
 
لعلاج مرض السكر
 
تغلي كمية من ورق الزيتون في لتر ونصف ماء حتى يغلي ويقلب الماء عند الغليان (3) دقائق ثم تتركه لتخليصه من الغبار وترشحه وتأخذ القطارة (الماء فقط ) وتعبئة في زجاجة ليست بلاستيك وتضعه في الثلاجة وتشرب منه فنجان قهوة عربي كبير أو كأس (3) مرات يومياً قبل الأكل مع إيقاف جميع أنواع أدوية وعلاجات السكر وتقوم بمراقبة السكر بالتحليل خلال اليوم الأول والثاني والثالث وبعدها تقرر هل تستمر أو لا ؟
ملاحظة :اختر الأوراق الجيدة ويجب أن تأخذ واحده منها وتمضغها إذا هي لاذعة ومره فهي
مسابقات
الأخوة الأصدقاء أعضاء
منتدى شروق الأدبي
ترقبوا المسابقة الأدبية
التي تعدها أسرة المنتدى
وسوف تعلن عنها
في موعد لاحق قريب 
إن شاء الله

شاطر | 
 

 في العجلة السلامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
soadat
مبدع كبير
مبدع كبير
avatar

عدد المساهمات : 814
نقاط : 1462
تاريخ التسجيل : 15/01/2010
العمر : 64

مُساهمةموضوع: في العجلة السلامة   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 10:39 pm

......
الدراجات الهوائية وسيلة سكان أمستردام المفضلة رياضيا وبيئيا واقتصاديا

بواسطة أمستردام: بثينة عبد الرحمن | الشرق الأوسط – منذ ٥ ساعات
....
إرسال بريد إلكترونيطباعة......يقول المثل المعروف «إن كنت في روما فافعل كما يفعل أهلها». لكن هناك استثناء إذا زرت أمستردام لا تفعل كل ما يفعله أهلها، لا سيما الطريقة الفظة التي يقودون بها درجاتهم الهوائية، وهي عصب مواصلاتهم، ولا مبالغة إن قلنا وسيلتهم المفضلة رياضيا وبيئيا واقتصاديا.

يسكن العاصمة الهولندية أمستردام وفقا للإحصاءات الرسمية 750 ألف نسمة، يمتلكون 880 ألف دراجة هوائية أو عجلة، بينما يؤكد الواقع أن الدراجات بالمدينة قد تكون ضعف ذلك العدد وأزيد، فالبعض يمتلك أكثر من دراجة، على الرغم من أن معظم الدراجات تسع أكثر من راكب ومرارا الأب أو الأم وطفلين.

تشتهر أمستردام سياحيا بأجبانها ومتاجر تلك الأجبان الصفراء والخضراء وحتى الحمراء، وبما تعرضه من شرائح للتذوق، كما تشتهر بقنواتها المائية التي هي معلم رئيسي من معالم المدينة، لما تكسبه إياها من منظر رائع وطبيعة مميزة، كما تشتهر بحريتها وإباحيتها التي تقنن سلوكيات تعتبر بمثابة جريمة «جاهزة» عقوبتها الغرامة، بل السجن في معظم المدن، إلا أن أمستردام، وقبل كل ذلك، تشتهر بدراجاتها الهوائية، وبعرف خاص يجعل راكب الدراجة بمثابة إمبراطور يحكم الطريق بل والرصيف كذلك، ويا ويل من يتعدى على مساره.

وكما يقول أهل أمستردام، فإنهم يتعلمون الجرأة في قيادة الدراجة الهوائية تماما، كما يتعلم غيرهم كيفية السير في الشارع العام، ويؤكد منظر الصغار وهو يقودون دراجاتهم بمهارة وحرفية هذا القول، ولا يهجر الأمستردامي دراجته مع تقدم عمره، بل يبقي عليها مستعينا ببطارية وشاحن كهربي يساعده على دفعها، بينما يظل يبدل بقوة أقل. ولا فرق في هذا بين رجل أو امرأة فقير أو غني، متعلم أو جاهل، فالدراجة في أمستردام سلوك حياة وممارسة يومية طيلة أيام العام.

تخصص أمستردام 400 كيلومتر من مسار للدراجات، ويتناسب ذلك تماما وأزقة المدينة الضيقة التي لا يفوق عرض بعضها المتر الواحد، وقد ظل بعضها على حاله هذا منذ القرن السابع عشر، على الرغم من ما طرأ على المدينة الجميلة من تحديث وتغييرات معمارية منذ أن كانت قرية صغيرة لصيد الأسماك، ومن ثم تطورت كواحدة من أهم الموانئ العالمية، وكمجمع تجاري وحاليا تعد واحدة من أجمل وأثرى مدن الاتحاد الأوروبي التي تشارك بروكسل وبرلين ثبات قوتهما الاقتصادية، بينما تترنح عواصم أخرى مثل أثينا ودبلن وروما ومدريد ولشبونة.

وبينما تجاهد عواصم أوروبية مثل العاصمة الدنماركية كوبنهاغن والعاصمة النمساوية فيينا لتصبحا مدنا تسودها ثقافة الدراجة الهوائية - فإن أمستردام تفتخر بكونها مدينة الدراجات دون منازع، دون أن تحتاج في ذلك لتعيين سفير للدراجات كما فعلت فيينا مؤخرا، كما لا تحتاج لنشرات وبرامج تثقيفية لدفع سكانها لركن سياراتهم وامتطاء دراجاتهم، فالكل هنا يقود دراجة لمكان عمله أو لجامعته أو مدرسته أو للتسوق أو المسرح أو لمجرد جولة طويلة أو قصيرة داخل المدينة أو خارجها دون أن تواجهه مشكلة لركن تلك الدراجة في الشارع أو داخل كراج أو شحنها معه في قطار أو سيارة أجرة إن شاء.

المشكلة الوحيدة التي تواجهها الدراجات في أمستردام، هي انتشار ظاهر لسرقتها، ولذلك فإنهم يتفننون في طرق تقييدها وتأمينها في المواقف المختلفة، ووفقا لنشرات رسمية فإن أكثر من 80 ألف دراجة يتم الإبلاغ عن سرقتها سنويا دون أمل بعودتها، ولذلك فإن كثيرا من أهل أمستردام يفضلون دراجات بسيطة المظهر، بينما يحتاج آخرون لدراجات أوسع قليلا بملحقات إضافية تسع الصغار ومختلف المعدات، وعندما يمل الأمستردامي من دراجته فإن البعض لا يبيعها كخردة أو يتبرع بها، بل يرميها في قنال من قنوات المدينة.

إلى ذلك، تنتشر بالمدينة أنواع أحدث من الدراجات النارية، كما توسع استخدام الدراجات الكهربية وإن ظلت الدراجة العادية هي الأكثر انتشارا. وعلى الرغم من عدم اهتمام أهل أمستردام بلبس خوذات واقية للرأس، فإن التغييرات الجوية كثيرا ما تلزمهم بواقيات من المطر ومن ذلك أقنعة بلاستيكية أو شماسي، بالإضافة، بالطبع، لألبسة شتوية ثقيلة، إذ لا تحول الثلوج دون أهل أمستردام ودون دراجاتهم.

وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» مع عدد من أهل أمستردام (وهم لا يترددون في الحديث مع الزوار)، فإن انتشار الدراجات يعود أساسا لانتشار الحرية بالمدينة، ولرغبة المواطن في الإحساس بأنه سيد نفسه وسيد حركته متى شاء دون التقيد بموعد قطار أنفاق أو باص، وذلك دون تكلفة اقتصادية باهظة. إذ تكفي دراجة بسيطة أن تقوم الأم أو الأب بتوفير مختلف احتياجات الأسرة، كما توفر لهما جولة بالدارجة فرصة رياضة ونزهة والاستمتاع بمباهج مدينتهم برفقة أطفالهم وأحيانا أصدقائهم، وهذا ما يشهده زائر المدينة الذي يلحظ مرارا الكثير من الحديث الدائر في حميمية بين مجموعات من سائقي الدراجات.

ولا يقتصر تفضيل الدراجة كوسيلة مواصلات على سكان المدينة، بل يعتبر العمل في مجال الدراجات مصدر رزق وفير لكثير من الأسر والشركات التي تتنافس في ما بينها لجذب السياح لتأجير دراجات بمبالغ شبه رمزية قد لا تزيد على 4 يوروات لليوم كاملا. ومع الدراجة يتم تزويد السائح بقواعد لا بد أن يلتزمها حفاظا على سلامته، وألا يتهور ويحاول أن يقود دراجته بذات الجرأة التي يقود بها أهل البلد دراجاتهم.

وفي هذا الخصوص، هناك فرص للخروج في جولات جماعية أو فردية بالدراجات لزيارة معالم المدينة حتى تلك التي تقع في مواقع مزدحمة في قلب المدينة كمتحف الفنان فان جوخ أو متحف مدام توسو والنوادي، حيث تعرض نساؤه في فاترينات زجاجية يقبلها سكان المدينة دون اعتراض، بدعوى أن للكل الحق في ما يقوم به ولكل رأيه، وأن يشهد الأمر بعض التغيير. إذ أكد لـ«الشرق الأوسط» شرطي أن البعض أصبح يطالب بإغلاقها، مما دفع بالمعتمدية لشراء بعض تلك الفاترينات والعمل على تحويلها لمعارض تزدان بلوحات ورسومات فنية ومجسمات
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ozorees_moslim
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1387
نقاط : 2224
تاريخ التسجيل : 31/12/2009
الموقع : ozorees_moslim

مُساهمةموضوع: رد: في العجلة السلامة   الخميس نوفمبر 24, 2011 9:52 am

ما أحوج المصريين لتلك الثقافة فى ظل هذا الازدحام الشديد !!

لكن كيف ؟

ومن يشرى السيارات الفارهة ويفتخر بها !؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إنـّا ملوك تاج ملكٍ كالنــــّـــدى......لو حلّ ضوءٌ فوقه يتبخـّـــــــرُ


حبّ الزعامةِ رابض في جهلنا.......فالنورُ يُقهرُ،والدُّجى لا يُقهــرُ


صفحة المنتدي على الفيس




 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://montadashrookaladpy.ahlamontada.com
أحمد عبد الشافي
مبدع كبير
مبدع كبير
avatar

عدد المساهمات : 983
نقاط : 2407
تاريخ التسجيل : 13/05/2010

مُساهمةموضوع: رد على موضوع فى العجلة السلامة   الجمعة نوفمبر 16, 2012 1:12 pm

بداية :

جميل جداً أختيار هذا العنوان اللافت المغايرللنصف الثانى من المثل المعروف السائد

_ فى التأنى السلامه وفى العجلة الندامه _

ولاسيما أن الأمر لايعنى ابداً مجرد المغايره لٍمَ هو سائد ومعروف كما قد يبدو لمن يطالع العنوان وكفى


ثانياً :

أما أنا ومن فعل مثلى قبلى ممن قرأوا الموضوع بعنايةٍ وأهتمام

فلانملك ألا نقول تعقيباً على هذا الموضوع الجيد بالطبع


ليتنا نتعلم ياأستاذة منهم ولكن كيف ؟

ونحن اللذين أعتادنا وللأسف الشديدعلى أن نتعلم ونحاكى ونقلد فقط كل ماهو تافه وسطحى ومسيئ ومُكلف

وكأننا نعتقد أن كل ماهو غالى مفيد وحضارى وعصرى ناسين أومتناسين أن قيمة الأشياء ليست فقط فى أثمانها

الباهظة وأسعارها المرتفعة بل فى مدى جدوها ونفعها للأنسان

ختاماً : ربنا علمنا ما نجهل وأنفعنا بماعلمتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في العجلة السلامة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شروق الأدبي :: الفئة الأولى :: المنتدى العام-
انتقل الى: