منتدى شروق الأدبي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
يسعد منتدى شروق الأدبي بلقاء أصدقائه وزواره،
ويتمنى أن يكون عند حسن ظن الجميع به
والله من وراء القصد

منتدى شروق الأدبي

يعطي الله المبدعين وسائل للتعبير حرم منها الآخرون لكنهم سيسألون ويجيب عنهم الآخرون فاحرص على إبداعك ليحرص الآخرون على الإجابة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
http://www.kutub.ktaby.com/  مكتبة كتب مجانية
يسر منتدي شروق الأدبي دعوتكم لحضور الأمسية الأدبية التي يقيمها في الخامسة مساء في الإثنين الأول من كل شهر ميلادي،كل عام أنتم بخير
أسرة منتدى شروق الأدبي ترحب بكل السادة الأعضاء وتدعو الجميع إلى المناقشة الهادفة البناءة بكل موضوعية وحيادية
أسرة منتدي شروق الأدبي ترحب بالدكتورة ريم (المها العربية) وتتمنى لها إقامة سعيدة في المنتدى
أصدقاء المنتدي الجدد عند التسجيل في المنتدي يجب تفعيل العضوية كالآتي:أن تفتح إميلك الذي استخدمته في التسجيل بالمنتدى،ثم تدخل علي الرسائل ستجد رسالة مرسلة من المنتدي بها رابط التفعيل الذي يعود بك للمنتدى مرة أخري،وهذا هدفه التأكد من أنك صاحب الميل الذي استخدمته في تسجيل العضوية،ومنتدي شروق الأدبي يرحب بكل الأصدقاء الجدد متمنيا لهم دوام الصحة والإبداع
مجلس إدارة المنتدي
السيد جلال:مديرًا
ناصر صلاح
:
مشرفاً عاماً
محمد حافظ:عضوا
رمضان أحمد:عضوا
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» آخر ديسمبر_قصيدة_فيديو
السبت ديسمبر 31, 2016 5:37 am من طرف ozorees_moslim

» دلائل الخيرات
السبت ديسمبر 31, 2016 4:52 am من طرف ozorees_moslim

» إلى الفاتنة
الإثنين أغسطس 01, 2016 1:32 pm من طرف ماندولين

» على مبروك ومرثية للتنوير
الأحد أبريل 10, 2016 9:36 am من طرف مصطفى حسين

» اعتذار.....
السبت أكتوبر 31, 2015 10:34 am من طرف سلمى كرامة

» علاج الاكتئاب
السبت أكتوبر 31, 2015 10:22 am من طرف سلمى كرامة

» اصدار : شرطة الاحلام ( مجموعة قصصية)
الإثنين أكتوبر 26, 2015 7:39 am من طرف رائد قاسم

» شرطة الأحلام ( قصة قصيرة)
الأحد أكتوبر 04, 2015 11:46 am من طرف رائد قاسم

» الحقيبة السوداء (قصة قصيرة)
الجمعة سبتمبر 18, 2015 3:44 am من طرف رائد قاسم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ozorees_moslim
 
أحمد عبد الشافي
 
soadat
 
قطرات الندى
 
ماندولين
 
حرفوش المجذوب
 
رمضان كامل
 
محمد الميانى
 
سوسن إسماعيل
 
أحمد حسن عمر
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دعوة عامة
J
يسر منتدى شروق
دعوتكم
في الإثنين الأول
من كل شهر ميلادي
لحضور الأمسية الأدبية
في السادسة مساء
كل عام وأنتم بخير
قصيدة الأسبوع
 
1- أبيتُ الرِّقَ
 
منى الغريب
 
دثّروني واتركوني
تدفنُ الأحْزان قبري
لا تلوْموا اليوم قلْبي
أنَّهُ قد ضاق صدْري 
لا تلوموا كبريائي
كبريائي كلُّ عمْري
اتركوني .. لا تُطِيْلُوا
في حديثٍ صار يجْري 
كم شدوْنا وانْتظرْنا
فاقْبلي ياقُدْسُ عُذْرِي
اتركوني.. لا تُبَالوْا
قد أبيْت الرِّق نحْرِي
في غيَابِ الحقِّ زالت
كلَّ أحْلامي وصبْري
هلْ تهبُّوا الآن صحْوّا
بين أبْنَائِي لِتَسْرِي
صيْحَة الأحْرَارِ تَعْدُو
بينَ آلامِي وقَهْرِي
طهِّروا الْأقْصَى بِمَاءٍ
زمْزِمُوْه أَلْفَ عِطْرِ
ولْتُقِيْمُوا الْعَدْلَ حَتَّى
يسْتَوِي مِيْزَانُ أَمْرِي
سطِّرُوا التَّاريِخَ مِنِّي
ولْتُقِيْمُوا الْآن ظَهْرِي
 
******
 
2- بوح .....1
 
 ناصر صلاح
 
من فرط شوقي إليك
 
لم أنم ليلي
 
من شوق ليلي إليك
 
لم يزل حولي
 
أراك في بدره
 
يسمعك في قولي
قصة الأسبوع
 
 1- قتيل
رمضان أحمد
 
طرق الشرطيون الباب . ينعون لهم مقتل أبيهم . مقيدين في صفحات التحقيق كرابيج الأسئلة خطوط طول ودوائر عرض على محيط أجسادهم الغزل الدموي المتساقط من أفواه الذبائح لم يرشد إلى فاعل . في غرف القسوة ضياءها وتهديد هتك العرض فرشها . تطوع الولد الأكبر أن يحمل وزر القاتل .
 
2 - لن أعود
بقلم / أحمد حسن عمر
أستطاعت ظروف عملي ان تبعدني عن زوجتى و أولادى الذين احبهم 
وأرتبط بهم لأقصي درجــة،خصوصا الأمورة الشقية "حبيبة" والتي لا 
أستطيع أن أبتعد عنها،كنت أحاول في إجازتى الشهرية أن أعوضهم عن
فترة غيابي بشراء الفاكهة والحلوي ثم أرتمي في أحضانهم كالطفل الصغير الذي يرتمي في حضن أمه بعد غياب ..في الإجازة الحالية كدت أن أقـبـل باب شقتي قبل الدخول من شدة شوقي لأسرتى،وصلت الساعة الثانية ظهرا قبلت الأولاد،
وأحضرت لهم كل ما طلبوه في آخر مكالمة تليفونية،وأعددت لهم وجبة
الغداء وجلست في انتظار زوجتى التي تحضر من عملها في تمام الخامسة.قمت بوضع كمية كبيرة من العطر علي وجهي وصدري وملابسي ،أخترت أفضل (ترنج) عندي لأقابلها به بعد هذا الغياب،زوجتي تتصل بي وتسألنيعن "ميستي" وهل أعددت لها الطعام ؟ فأخبرتها نعم .. وميستي هذه قطة بيضاء جميلة من طراز  (شيراز)ومن عائلة كبيرة ولها حسب ونسب كما تقول زوجتى !! وتشترى لها طعام خاص من أكبر سوبر ماركت بالمهندسين،ويجب أن تقوم زوجتى مرتين أسبوعيا بعمل فسحة للأميــرة ميستى في أرقي شوارع ميدان لبنان
وصلت زوجتي البيت،فتحت لها،وقفت لكى ترتمي في حضني الذي أعددته لها، هرولت " ميستى "وقفزت فوق ذراع زوجتي التي قبلتها وقالت لها:وحشتنى، وحشتيييييني يا مستي !!وميستى تهز زيلها بفخر وسعادة وتنظر لي نظرة غريبة لا أفهمها !!وأنا واقف بالترنج الجديد بجوار الباب أنتظر دورى !
سألتني زوجتي:أنت ايــة لابس  ونازل ؟!فأخبرتها نعم ...ولن أعــــــود !! 
من أخبار الأدباء
أسرة منتدي شروق الأدبي
تهنيء الشاعر
السيد جلال
بصدور ديوانه الجديد
"لحظات ما قبل دخول الجنة"
له من أعضاء
منتدى شروق الأدبي
كل التقدير
وأجمل التهاني
&&&&
كما حقق الشاعر
السيد جلال
المركز الثاني بمسابقة
كتاب الجمهورية
في شعر الفصحى لعام 2012
********
كما تهنيء أسرة المنتدى
أعضاء مجلس الإدارة الجدد
* الشاعرة:منى الغريب
* الشاعر:أحمدعبدالشافي
 * الشاعر:أحمد حسن عمر
&&&&&&&&
أمنياتنا بالتوفيق للجميع
معلومة
 
لعلاج مرض السكر
 
تغلي كمية من ورق الزيتون في لتر ونصف ماء حتى يغلي ويقلب الماء عند الغليان (3) دقائق ثم تتركه لتخليصه من الغبار وترشحه وتأخذ القطارة (الماء فقط ) وتعبئة في زجاجة ليست بلاستيك وتضعه في الثلاجة وتشرب منه فنجان قهوة عربي كبير أو كأس (3) مرات يومياً قبل الأكل مع إيقاف جميع أنواع أدوية وعلاجات السكر وتقوم بمراقبة السكر بالتحليل خلال اليوم الأول والثاني والثالث وبعدها تقرر هل تستمر أو لا ؟
ملاحظة :اختر الأوراق الجيدة ويجب أن تأخذ واحده منها وتمضغها إذا هي لاذعة ومره فهي
مسابقات
الأخوة الأصدقاء أعضاء
منتدى شروق الأدبي
ترقبوا المسابقة الأدبية
التي تعدها أسرة المنتدى
وسوف تعلن عنها
في موعد لاحق قريب 
إن شاء الله

شاطر | 
 

  الثقب الأسود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رائد قاسم



عدد المساهمات : 24
نقاط : 66
تاريخ التسجيل : 02/10/2012

مُساهمةموضوع: الثقب الأسود    الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 6:26 am

الثقب الأسود
قصة قصيرة
رائد قاسم
يفترشان مقعد السيارة الخلفي، يتسامران ويمرحان ويتأملان في النجوم المضيئة في ليلتهما البهية الحالمة...
هذه الليلة لم تكن فقط إحدى ليلتي إجازة نهاية الأسبوع بل كانت ختام نهاية عشر سنوات على زواجهما ، وبداية لعشر سنوات أخرى ، فقد اقترنا في مثل هذه الليلة قبل عقد من الزمن ، كانت ثمرة زواجهما ثلاث أطفال ، أودعوهم أمانة عند جدتهم حتى يهنئا بأمسية هادئة وشاعرية...
- أتذكر يا عزيزي ؟ قبل عشر سنوات في طريقنا إلى المطار مررنا هنا ومكثنا ساعة
كاملة.
- كيف لا أذكر يا لميس؟ كم كنت أتمنى أن نقوم بعمل أكثر إثارة.
- مثل ماذا؟
- كأن نخلع ملابس زفافنا ونغطس في الماء ونتعانق حتى يمل احدنا من عناق الآخر !!
... تحتضنه بابتسامة رقراقة قائلة:
- كم سيكون هذا رائعا، ما زال الوقت أمامنا لنفعل ذلك.
في سكرة حبهما تشاهد سوادا هائلا يظهر في الأفق...
- فارس انظر للسماء.
- اعرف يا عزيزتي إن نجومها متلائلة وكأنها تحتفل معنا !!
تخرج صدرها من حضنه بسرعة ، فيصحو من سكرة الحب!!
- لميس ما دهاك ؟
- ( باضطراب) انظر للسماء جيدا.
.... ثقب هائل يبتلع النجوم، السماء التي تزينها النجوم البراقة يعمها سواد مخيف..
- ( فارس) من الأفضل أن نغادر المكان فورا.
يدير محرك السيارة إلا انه يواجه صعوبة في تشغيله..
لميس- ما الأمر؟
- المحرك لا يعمل.
السواد يزداد اتساعا ...
لميس - يا الهي انظر يا فارس.
السواد المخيف يقترب منهما بسرعة رهيبة..
فارس- يا الهي ما هذا السواد الرهيب ؟ انه يتجه نحونا.
لميس- فلنغادر السيارة فورا.
- لا أمل لنا يا لميس، أن بقائنا في السيارة خيارنا الوحيد.
الثقب الأسود المهول يبتلع الأشجار وأعمدة الكهرباء ويطغى على الأرض...
لميس - يا الهي انقدنا!!
يدخلان في الثقب الأسود، لا يستطيعان فعل شي، لميس تبكي من شدة الألم وفارس يضع يده على رأسه من شدة الضغط... يحاول كل منهما الإمساك بيد الآخر إلا أنهما يفقدان قدرتهما على الحراك...يصرخان بأعلى صوتيهما ...يغمض كل منهما عينيه ليسقطا مغشيا عليهما...
****
يفيق فارس ، فيبادر إلى إيقاظ زوجته ، يحتضنها بشغف وحنان ..
- ما الذي حدث يا عزيزي؟
- لا تقلقي ما دمنا بخير فكل شي سيكون على ما يرام.
... ينظران للوجود من حولهما فلا يشاهدان سوى السواد المطبق على كل شي..
- أين نحن يا فارس؟
- لا اعلم يا عزيزتي، إننا وسط وجود من السواد المطبق، إننا مسجونين في مكان لا نعرف ما هو.
لميس – أو ربما متنا وهذا السواد أول مناطق عالم الموت.
- الأمر محير فعلا يا عزيزتي، إننا نرى بعضنا بوضوح، انظري لسيارتنا كل شي فيها واضح المعالم بالنسبة لنا.
..يلتفت فارس لجهازه النقال فيحاول الاتصال بأي رقم إلا انه يكتشف أن الشبكة مقطوعة تماما.... يحاول تشغيل السيارة فيدور محركها على الفور... يبتهجان ويعتريهما الأمل ... يبدأ فارس بقيادة سيارته في أرجاء السواد اللامتناهي...
يستمر في القيادة عدة ساعات دون بوادر أمل..
لميس- يا الهي نحن نسير في طريق من الفراغ، مجرد سواد لا نهاية له.
يستمر فارس في القيادة لساعات أخرى دون نتيجة، بينما تتلفت لميس في مختلف الاتجاهات علها ترى طوق نجاة، فجأة تلمح نورا خافتا... تخبر فارس فيسارع في التقدم نحوه...
تمضي ساعات متتالية وهما يتجهان إليه دون جدوى فكلما سارا باتجاهه تباعد عن ناظريهما حتى اختفى...  
- يبدوا انه سراب يا عزيزتي ؟
... تجهش لميس بالبكاء...
لميس - ماذا سنفعل الان ؟
- لا اعرف
..يوقف السيارة ويمسك بيد زوجته..
- لا تبكي يا حبيبتي.
- هل سنرى أطفالنا يا عزيزي؟
- بالتأكيد لا تقلقي.
- إنني مشتاقة إليهم .
- وأنا كذلك.
- فارس هل نحن أحياء أم أموات؟
- ( يقبلها في جبينها ويحتضنها ويكلمها بصوت خافت) نحن أموات خارج هذا الثقب وأحياء داخله، أموات عند غيرنا وأحياء مع بعضنا.
- والى متى سنظل هكذا يا عزيزي.
- لا اعرف ولكن علي الخروج من السيارة.
- كلا .. لا تفعل.
- لا بد من ذلك يا عزيزتي .
- سأذهب معك إذن.
يمسكان ببعضهما البعض ويخرجان من السيارة ويلامسان بأقدامها ارض الثقب..
فارس- ما رأيك يا عزيزتي؟
- ارض سوداء .. يا للعجب.
- ارض سوداء مظلمة ومن دون أي آثار أو معالم.
- ولكنها تظل ارض عادية ومستوية.
- إنها كذلك ولكن من الأفضل أن لا نبتعد عن السيارة كثيرا.
.. يمشيان بحذر، يحاولان النظر لأبعد نقطة يصلها نظرهما فلا يشاهدان سوى السواد المطبق الذي لا نهاية له...
 
 
 
 
لميس- انه سواد لا نهائي، إننا ميتين ومسجونين هنا دون شك.
- لميس دع ِ عنك هذا الهراء نحن لا نزال أحياء؟
.. تبعد يدها عن يده ، تبتسم ثم تضحك وتركض بهستيريا....
- لميس ما هذا؟
- هل كنا أحياء من قبل لكي نكون أحياء الان؟
- لميس ماذا تقصدين؟.
تقترب منه وتمسك بكتفيه...
- ما هي الحياة يا فارس؟ اقلب ينبض أم قلب مليء بالشجاعة؟
- لميس! أنت متعبة الان.
- نحن الان في مكان ما من هذا الثقب اللعين، لا نستطيع فعل شي، ولكن لو كنا خارجه ماذا كنا سنفعل؟ سنظل نعيش كما لو كنا بداخله أليس كذلك؟
- عزيزتي كفِ عن هذا.
كان من المفترض انه مهما اتسعت الفقاعة التي نعيش بداخلها كان لا بد أن نصنع لأنفسنا الفرص التي تتلاءم معنا وإلا فان حياتنا ستكون سيان في أي مكان نعيش فيه.
- كلامك يؤلمني يا عزيزتي.
- هل نحن الان في عالمنا أم أننا نعيش في عالم أخر؟
- لميس لا احد يعرف أننا هنا إلا نحن، ولا احد يعرف أننا حيين حتى الان إلا نحن .
- إذن نحن أموات يا عزيزي ، كل شي من حولنا يدل على ذلك.
يحتضنان بعضهما البعض وهما يبكيان...
يلتفتان إلى السيارة..
فارس - يا الهي!
السيارة ابتلعها الثقب الأسود شيئا فشيئا حتى اختفت عن ناظريهما..
تعود لميس للارتماء في أحضان زوجها...
- وماذا بعد يا عزيزي هل سيأتي علينا الدور ويلتهمنا هذا الثقب اللعين؟
يجيبها رغم خوفه وجزعه...
- اطمئني حتى لو التهمنا فسنظل أحياء ما دمنا نشعر بدواتنا وحتى لو اعتقد الآخرون بأننا أموات..
- لميس (ببكاء ) أريد رؤية أطفالي؟
- إنهم بخير يا حبيبتي لا تقلقي عليهم.
... يمسح على شعرها ويجفف دموعها بأصابعه..
فارس - لم أكن اعرف أن وجودنا في هذا الثقب سيفتح لقلبينا آفاق ارفع من أفق سواد هذا الثقب.
ينظر في عينيها ودموعه منهمرة إلا إن شفتيه لا تزال مشرقة بالابتسامة...
- لقد اكتشفت أن الحياة الحقيقية كلمة مجد تخترق العصور وكل حواجز الزمن فترددها الأجيال إلى الأبد.
- ولكنك عرفت ذلك متأخرا.
- كلا ، هيا بنا نبحث عن النور في هذا الثقب، وان لم نجده يكفينا فخرا بأننا حاولنا ولم نيأس حتى آخر لحظة.
يمسكان بيد بعضهما البعض ويسيران في أنحاء الثقب علهما يجدان بصيصا من نور يخرجهما منه... يصرخان بأعلى صوتيهما...
- لن تهزمنا أيها الثقب ، سنظل أحياء بشجاعة قلوبنا وانباضها الصانعة للأمل، سنظل نحاول الخروج من عتمتك حتى آخر يومنا من حياتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الثقب الأسود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شروق الأدبي :: الفئة الأولى :: منتدى القصة القصيرة-
انتقل الى: