منتدى شروق الأدبي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
يسعد منتدى شروق الأدبي بلقاء أصدقائه وزواره،
ويتمنى أن يكون عند حسن ظن الجميع به
والله من وراء القصد

منتدى شروق الأدبي

يعطي الله المبدعين وسائل للتعبير حرم منها الآخرون لكنهم سيسألون ويجيب عنهم الآخرون فاحرص على إبداعك ليحرص الآخرون على الإجابة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
http://www.kutub.ktaby.com/  مكتبة كتب مجانية
يسر منتدي شروق الأدبي دعوتكم لحضور الأمسية الأدبية التي يقيمها في الخامسة مساء في الإثنين الأول من كل شهر ميلادي،كل عام أنتم بخير
أسرة منتدى شروق الأدبي ترحب بكل السادة الأعضاء وتدعو الجميع إلى المناقشة الهادفة البناءة بكل موضوعية وحيادية
أسرة منتدي شروق الأدبي ترحب بالدكتورة ريم (المها العربية) وتتمنى لها إقامة سعيدة في المنتدى
أصدقاء المنتدي الجدد عند التسجيل في المنتدي يجب تفعيل العضوية كالآتي:أن تفتح إميلك الذي استخدمته في التسجيل بالمنتدى،ثم تدخل علي الرسائل ستجد رسالة مرسلة من المنتدي بها رابط التفعيل الذي يعود بك للمنتدى مرة أخري،وهذا هدفه التأكد من أنك صاحب الميل الذي استخدمته في تسجيل العضوية،ومنتدي شروق الأدبي يرحب بكل الأصدقاء الجدد متمنيا لهم دوام الصحة والإبداع
مجلس إدارة المنتدي
السيد جلال:مديرًا
ناصر صلاح
:
مشرفاً عاماً
محمد حافظ:عضوا
رمضان أحمد:عضوا
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» آخر ديسمبر_قصيدة_فيديو
السبت ديسمبر 31, 2016 5:37 am من طرف ozorees_moslim

» دلائل الخيرات
السبت ديسمبر 31, 2016 4:52 am من طرف ozorees_moslim

» إلى الفاتنة
الإثنين أغسطس 01, 2016 1:32 pm من طرف ماندولين

» على مبروك ومرثية للتنوير
الأحد أبريل 10, 2016 9:36 am من طرف مصطفى حسين

» اعتذار.....
السبت أكتوبر 31, 2015 10:34 am من طرف سلمى كرامة

» علاج الاكتئاب
السبت أكتوبر 31, 2015 10:22 am من طرف سلمى كرامة

» اصدار : شرطة الاحلام ( مجموعة قصصية)
الإثنين أكتوبر 26, 2015 7:39 am من طرف رائد قاسم

» شرطة الأحلام ( قصة قصيرة)
الأحد أكتوبر 04, 2015 11:46 am من طرف رائد قاسم

» الحقيبة السوداء (قصة قصيرة)
الجمعة سبتمبر 18, 2015 3:44 am من طرف رائد قاسم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ozorees_moslim
 
أحمد عبد الشافي
 
soadat
 
قطرات الندى
 
ماندولين
 
حرفوش المجذوب
 
رمضان كامل
 
محمد الميانى
 
سوسن إسماعيل
 
أحمد حسن عمر
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دعوة عامة
J
يسر منتدى شروق
دعوتكم
في الإثنين الأول
من كل شهر ميلادي
لحضور الأمسية الأدبية
في السادسة مساء
كل عام وأنتم بخير
قصيدة الأسبوع
 
1- أبيتُ الرِّقَ
 
منى الغريب
 
دثّروني واتركوني
تدفنُ الأحْزان قبري
لا تلوْموا اليوم قلْبي
أنَّهُ قد ضاق صدْري 
لا تلوموا كبريائي
كبريائي كلُّ عمْري
اتركوني .. لا تُطِيْلُوا
في حديثٍ صار يجْري 
كم شدوْنا وانْتظرْنا
فاقْبلي ياقُدْسُ عُذْرِي
اتركوني.. لا تُبَالوْا
قد أبيْت الرِّق نحْرِي
في غيَابِ الحقِّ زالت
كلَّ أحْلامي وصبْري
هلْ تهبُّوا الآن صحْوّا
بين أبْنَائِي لِتَسْرِي
صيْحَة الأحْرَارِ تَعْدُو
بينَ آلامِي وقَهْرِي
طهِّروا الْأقْصَى بِمَاءٍ
زمْزِمُوْه أَلْفَ عِطْرِ
ولْتُقِيْمُوا الْعَدْلَ حَتَّى
يسْتَوِي مِيْزَانُ أَمْرِي
سطِّرُوا التَّاريِخَ مِنِّي
ولْتُقِيْمُوا الْآن ظَهْرِي
 
******
 
2- بوح .....1
 
 ناصر صلاح
 
من فرط شوقي إليك
 
لم أنم ليلي
 
من شوق ليلي إليك
 
لم يزل حولي
 
أراك في بدره
 
يسمعك في قولي
قصة الأسبوع
 
 1- قتيل
رمضان أحمد
 
طرق الشرطيون الباب . ينعون لهم مقتل أبيهم . مقيدين في صفحات التحقيق كرابيج الأسئلة خطوط طول ودوائر عرض على محيط أجسادهم الغزل الدموي المتساقط من أفواه الذبائح لم يرشد إلى فاعل . في غرف القسوة ضياءها وتهديد هتك العرض فرشها . تطوع الولد الأكبر أن يحمل وزر القاتل .
 
2 - لن أعود
بقلم / أحمد حسن عمر
أستطاعت ظروف عملي ان تبعدني عن زوجتى و أولادى الذين احبهم 
وأرتبط بهم لأقصي درجــة،خصوصا الأمورة الشقية "حبيبة" والتي لا 
أستطيع أن أبتعد عنها،كنت أحاول في إجازتى الشهرية أن أعوضهم عن
فترة غيابي بشراء الفاكهة والحلوي ثم أرتمي في أحضانهم كالطفل الصغير الذي يرتمي في حضن أمه بعد غياب ..في الإجازة الحالية كدت أن أقـبـل باب شقتي قبل الدخول من شدة شوقي لأسرتى،وصلت الساعة الثانية ظهرا قبلت الأولاد،
وأحضرت لهم كل ما طلبوه في آخر مكالمة تليفونية،وأعددت لهم وجبة
الغداء وجلست في انتظار زوجتى التي تحضر من عملها في تمام الخامسة.قمت بوضع كمية كبيرة من العطر علي وجهي وصدري وملابسي ،أخترت أفضل (ترنج) عندي لأقابلها به بعد هذا الغياب،زوجتي تتصل بي وتسألنيعن "ميستي" وهل أعددت لها الطعام ؟ فأخبرتها نعم .. وميستي هذه قطة بيضاء جميلة من طراز  (شيراز)ومن عائلة كبيرة ولها حسب ونسب كما تقول زوجتى !! وتشترى لها طعام خاص من أكبر سوبر ماركت بالمهندسين،ويجب أن تقوم زوجتى مرتين أسبوعيا بعمل فسحة للأميــرة ميستى في أرقي شوارع ميدان لبنان
وصلت زوجتي البيت،فتحت لها،وقفت لكى ترتمي في حضني الذي أعددته لها، هرولت " ميستى "وقفزت فوق ذراع زوجتي التي قبلتها وقالت لها:وحشتنى، وحشتيييييني يا مستي !!وميستى تهز زيلها بفخر وسعادة وتنظر لي نظرة غريبة لا أفهمها !!وأنا واقف بالترنج الجديد بجوار الباب أنتظر دورى !
سألتني زوجتي:أنت ايــة لابس  ونازل ؟!فأخبرتها نعم ...ولن أعــــــود !! 
من أخبار الأدباء
أسرة منتدي شروق الأدبي
تهنيء الشاعر
السيد جلال
بصدور ديوانه الجديد
"لحظات ما قبل دخول الجنة"
له من أعضاء
منتدى شروق الأدبي
كل التقدير
وأجمل التهاني
&&&&
كما حقق الشاعر
السيد جلال
المركز الثاني بمسابقة
كتاب الجمهورية
في شعر الفصحى لعام 2012
********
كما تهنيء أسرة المنتدى
أعضاء مجلس الإدارة الجدد
* الشاعرة:منى الغريب
* الشاعر:أحمدعبدالشافي
 * الشاعر:أحمد حسن عمر
&&&&&&&&
أمنياتنا بالتوفيق للجميع
معلومة
 
لعلاج مرض السكر
 
تغلي كمية من ورق الزيتون في لتر ونصف ماء حتى يغلي ويقلب الماء عند الغليان (3) دقائق ثم تتركه لتخليصه من الغبار وترشحه وتأخذ القطارة (الماء فقط ) وتعبئة في زجاجة ليست بلاستيك وتضعه في الثلاجة وتشرب منه فنجان قهوة عربي كبير أو كأس (3) مرات يومياً قبل الأكل مع إيقاف جميع أنواع أدوية وعلاجات السكر وتقوم بمراقبة السكر بالتحليل خلال اليوم الأول والثاني والثالث وبعدها تقرر هل تستمر أو لا ؟
ملاحظة :اختر الأوراق الجيدة ويجب أن تأخذ واحده منها وتمضغها إذا هي لاذعة ومره فهي
مسابقات
الأخوة الأصدقاء أعضاء
منتدى شروق الأدبي
ترقبوا المسابقة الأدبية
التي تعدها أسرة المنتدى
وسوف تعلن عنها
في موعد لاحق قريب 
إن شاء الله

شاطر | 
 

 النار( قصة قصيرة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رائد قاسم



عدد المساهمات : 24
نقاط : 66
تاريخ التسجيل : 02/10/2012

مُساهمةموضوع: النار( قصة قصيرة)    الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 4:21 pm

النار
( قصة قصيرة)
رائد قاسم
بشروق الشمس يكون الهجوم الأعنف من النار التي تحاصر القرية قد انتهى، خلف الهجوم أربعة شبان احترقت أجسادهم وأصبحت جثث متفحمة لا يعرف صاحبها... يشيع القتلى إلى مثواهم الأخير والحزن جاثم على قلوب الأهالي كمارد يأبى الخروج من جسد استباحه فاستلذ المكوث فيه .
- ماذا سنفعل الان يا خالد ؟
- لا شي.
- لاشي!
- ماذا تريدنا أن نفعل ؟ ليس لنا إلا أن نستمر في المقاومة.
- إلى متى ؟ إن النار تحرق شخصا أو شخصين من أبناء القرية كل يوم.
- أتريدنا أن نستسلم لها؟
- كلا ولكن فلنذهب إليها ولنعرف ماذا تريد منا بالضبط.
.. يذهب خالد بصحبة شقيقه محمد إلى النار... كلما اقتربا منها يشعران بارتفاع شديد في درجة الحرارة... النار تحيط بقريتهم من مختلف الجهات ، يرتفع لهيبها ارتفاعات شاهقة في السماء لتحكم حصار القرية وأهلها ... ينظر خالد إلى الأفق فلا يرى سوى النار التي إحالته إلى لون اصفر داكن كئيب...
- ماذا تريدين منا أيتها النار ؟
- كل شي.
- ماذا تعنين بذلك؟
- كل شي.. كل شي.
- لقد أحرقتِ بساتيننا، وحرمتينا من المياه العذبة ، حتى جف النهر الذي كان يرفدنا بالمياه.
- إن أردتم استعادة بعض ما فقدتموه فعليكم بتسليمي كل شي في حياتكم.
- كلا ( يقولها خالد بغضب وشقيقه محمد يحاول تهدئته) .
- بعد غذ سينتهي كل شي.
- ماذا تقصدين؟
- ستعرف ما اقصده بنفسك، ولكن إن أردتم تجنب مصيركم الأسود فسلموا لي كل شي في حياتكم.
... يجتمع أعيان القرية وأبناءها..
- اخرجوا من القرية ، غادروها إلى الأبد.
خالد- أتعتقدون أن هذا هو الحل؟
- لقد وعدتنا النار بأنها لن تدمر قريتنا إن غادرتموها.
خالد- وما قيمة القرية من دون شبابها؟
- اوليس هذا أفضل من تدميرها عن بكرة أبيها؟
- علينا أن نقاوم.
- تقاومون من؟ من يستطيع مواجهة هذه النار الشيطانية ؟ إن دخانها يمتد إلى عنان السماء ؟ من يقدر على هزيمتها؟
- يا خالد سنعطيك ومن معك المال الكافي لبدء حياة جديدة في مكان آمن.
- أموال من دون وطن كجسد بلا روح ( يقولها خالد بحماس ونشوة).
يخرج خالد وخلفه العشرات من شباب القرية ويتفقون على مقاومة النار..يشحذون هممهم ، ويتآزرون فيما بينهم ... يتوجهون إلى البئر الرئيسي ويستخرجون منه براميل المياه ويعبئونها
في المجانيق .... يتخذون مواقعهم استعدادا لبدء الهجوم ...
خالد- عندما يحل الفجر سنهاجمها، ستكون درجات الحرارة في أدنى معدلاتها، والنار ستصبح اقل توهجا.
مع دقائق الفجر الأولى بدء شباب القرية هجومهم، المياه الباردة تنهال على جنود النار فترديهم.. تنتشر المياه في أنحاء متفرقة من النار، تضج النار وتصدر حسيسا مهولا وكأنها تصحوا من نوم امتد لآلاف السنين... السماء تتحول إلى شعلة من اللهب..... الوجود يصطبغ بلون اصفر معتم... كرات نارية تنهال عليهم .. يتراكضون في الأرجاء احتماء منها... تصيب الكرات بعضهم ، يحاول خالد أن يطفأ أجساد الشبان المحترقة بالماء ولكن الماء لم يعد له اثر .... يتفاجأ خالد ومحمد من ذلك ، يصاب الجميع بالذهول .يصرخون في الأنحاء ... ينهالون باللعنات على النار وجنودها .... كرات النار الملتهبة تحول أكثر من خمسة شبان إلى مجرد أشلاء محترقة...
...البكاء والنحيب في كل مكان . بكاء النساء والأطفال يسمع في كافة أنحاء القرية ... دموع خالد ومحمد وبقية الشبان تنسكب بغزارة....
خالد- لقد صببنا عليهم الماء ولكن النار ظلت مشتعلة في أجسادهم.
.. الكل صامت ولا احد يجيبه..
يوجه خطابه إلى والده ..
- أبي صدقني لم نهرب من النار ، لقد حاربناها بكل قوانا ولكن الأمر الغريب أن مياهنا لا تطفئها.
يتقدم منه والده ويمسك كتفيه بشدة..
- إنها نار من صنع الشيطان.
- ماذا ؟!
- إن نار الشيطان لا يطفئها الماء.
- وما الذي ينفع معها إذن؟
يزداد ضغطا على كتفيه ..
- لا يطفأ نار الشيطان إلا نار مثلها يا ولدي.
****
يعود خالد وشقيقه محمد إلى المنزل وهما في غاية الألم والحزن، يحاول والدهما التخفيف عنها إلا إن وقع ما حدث اخذ منهما الشيء الكثير... يستسلم خالد للنوم بينما يبقى محمد مستلقيا ووجه باتجاه الشرفة متأملا بحرقة سماء الليل المظلم المزين بالنجوم.. تقطع عليه خلوته شعلات نيران متحركة سرعان ما تطوق المنزل ، يستيقظ خالد على إثر الحرارة الشديدة ....
- إنهم جنود النار يا خالد.
- ماذا يريدون منا؟
- لا شك أنهم جاءوا لقتلنا.
قاذفات اللهب المخيفة تحيط بهم ... القنابل المضيئة تنفجر في محيط البيت محدثة هزات عنيفة..
تشتعل النار في أنحاء متفرقة من المنزل. يقذف خالد ومحمد ووالدهما بالنار .. يأخذ خالد والده إلى إحدى الغرف للاحتماء بها.. يصارع خالد ومحمد جنود النار بالأسلحة البيضاء .....يسارع شباب القرية إلى مساعدتهما فيفر جنود النار بعد أن دمروا القسم الأكبر من المنزل.
- اسمع يا خالد لقد عدنا للتو من مقابلة النار وقد أعطتنا عهدا بالأمان إذا ما وافقنا على شروطها.
- وما هي؟
- أن ترحل أنت ومن معك من شباب القرية.
- وماذا أيضا؟
- أن نسلم لها البساتين والمياه، وان نطيعها في كل ما تأمرنا به، وفي مقابل ذلك ستمنحنا الأمان والسلام.
... يقف خالد متنهدا..
- ما قيمة حياتكم إذا كنتم ستقدمون لها كل شي وهي في المقابل لن تمنحكم سوى الحياة التي تمنحها للبهائم ؟
- أليس هذا أفضل من الموت حرقا ؟ أليس ذلك أفضل من أن يدفن احدنا وهو اقرب إلى كونه فحمة سوداء بالية ؟
- الموت في النور أفضل ألف مرة من العيش في الظلام.
يرفض شباب القرية شروط النار ويصرون على المقاومة ، يعبئون قواهم استعدادا للمعركة الكبرى مع النار...مع انبلاج الفجر تهجم النار على القرية من مختلف الجهات .... يغير جنودها على ما تبقى من البساتين فيحيلوها إلى أكوام من الرماد.... المياه تنخسف إلى سيل من الحمم البركانية.. الرياح الصفراء تقضي على تغاريد البلابل وزغردة العصافير.... تتساقط الحمم الحجرية من الجبال المحيطة بالقرية..... تخور الأبقار خوفا ورعبا... وتنبح الكلاب نباح المستغيث.... تطير الطيور محاولة الفرار من الجحيم فتصطدم ببعضها البعض فتتساقط ميتة على الأرض... لأول مرة تنهق الحمير وجلا وخوفا من جنود النار الذين لم يرحموا أحدا، حتى الأموات في قبروهم بدوا وكأنهم يستغيثون من النار وحربها المجنونة... خالد وشباب القرية لا يزالون يقاومون النار، كلما نظروا إلى زرقة السماء في النهار...وسوادها في الليل ، وعدم قدرة النار على حجب ضوء القمر وتلئلا النجوم زاد أملهم بنصرهم عليها في يوم ما.






عدل سابقا من قبل رائد قاسم في الأربعاء أكتوبر 03, 2012 5:23 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ozorees_moslim
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1387
نقاط : 2224
تاريخ التسجيل : 31/12/2009
الموقع : ozorees_moslim

مُساهمةموضوع: رد: النار( قصة قصيرة)    الأربعاء أكتوبر 03, 2012 4:10 am

أهلا بالصديق رائد قاسم فى المنتدى،يسعدنا إن شاء الله تواصلك معنا
قصتك تجمع بين اسلوبي فني القصة القصيرة والمسرح،فأنت متأثر بهما معا
فتستخدم الحوار،وتستخدم إشارات وصف الحركة وتضعها بين قوسين كما هو الحال
عند كتابة عمل مسرحي،أعجبتني الفكرة ورمزيتها،واللغة البسيطة السهلة،لكن المعالجة
(في رأيي) كانت فى حاجة إلي الصبروالتأني،فالقصة عند قولك:لا يطفأ نار الشيطان
إلا نار مثلها يا ولدي...قد وصلت إلي حد اسلهام الحكمة من الحدث،رغم ما بها من
قصور في الصياغة،فلسنا شياطين لكي نطفيء ناره بمثلها وإن كنا فقد تساوينا وصارت
الحرب سجالا بيننا ربما مرة له والأخري عليه،ويمكننا التوقف وترك المعالجة في ذهن كل
قاريء على حدة ويمكننا الاستمرار والتصعيد للحدث والعالجة،لكنك حينما استكملتها بحدث
يعتبر معادا وهو الهجوم وإعادة تكرار طلبات النار مرة أخري لم تقدم جديدا علي ما سبق...
لذا (في رأيي) أرجو إعادة النظر في بعض القصة ومعالجتها....
بمعنى وضع الحلول المناسبة أو وضع مفاتيح أو إشارات تدل عليها وعلى المستوى الفنى
تبدوا ممارسا ومحترفا للكتابة،وتميل بوضوح للرمزية المستحبة غير المبالغ فيها
وتتمتع بفكر تربوي،أهلا بك بين أسرة منتدي شروق الأدبي مبدعا وصديقا فاعلا ومتفاعلا
مع كل الأصدقاء بالرأي والمشورة والنقد البناءالذي نرقى به جميعا وترقى به أمتنا،
ولي بعض الملاحظات البسيطة فى الكتابة
4 شبان=أربعة شبان
إن النار تحرق شخص أو شخصين:شخصا
يشعران بارتفاع شديد في درجة حرارة...:الحرارة
يرتفع لهيبها ارتفاعات شاقة:شاهقة
لقد أحرقتي بساتيننا:أحرقتِ
من يستطيع مواجهة هذا النار الشيطانية ؟:هذه
يستخرجون منه براميل المياه ويعبئوها:يعبئونها
يتخذون مواقعهم استعداد لبدء الهجوم ...:استعدادا
يقذف خالد ومحمد ووالدها بالنار:ووالدهما

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إنـّا ملوك تاج ملكٍ كالنــــّـــدى......لو حلّ ضوءٌ فوقه يتبخـّـــــــرُ


حبّ الزعامةِ رابض في جهلنا.......فالنورُ يُقهرُ،والدُّجى لا يُقهــرُ


صفحة المنتدي على الفيس


https://www.facebook.com/groups/161987543983368/ptid=1



 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://montadashrookaladpy.ahlamontada.com
رائد قاسم



عدد المساهمات : 24
نقاط : 66
تاريخ التسجيل : 02/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: النار( قصة قصيرة)    الأربعاء أكتوبر 03, 2012 5:17 am

بالنقد نرتقي ، نقدكم رائع واصاب مواقع الخلل ، شكرا لكم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سوسن إسماعيل
مبدع كبير
مبدع كبير
avatar

عدد المساهمات : 273
نقاط : 370
تاريخ التسجيل : 19/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: النار( قصة قصيرة)    الأربعاء أكتوبر 03, 2012 6:26 pm

الأستاذ رائد قاسم أسلوبك السردي جميل وفيه جذب للقاريء
تمتلك أدواتك القصصية بشكل جيدواصرارك علي التحدي والصمود والأتحاد ونبقي كلنا يدا واحدة أضاف للقصة وخاصا أنك تناولت فيه اسقاطات عديدة بشكل مختلف نوعا ما وخاصة الكتل النارية الشيطانية التي تحوط بالمجتمع وبالوطن ككل جميل جدا تشبيهك للخوف مجعلته كمارد يأبي الخروج جميل جدا جدا تعبيرك أن المال بلا وطن جسد بلا روح.
كل تحياتي لك أستاذي رائد قاسم ومزيد من المشاركة القصصية الوجدانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النار( قصة قصيرة)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شروق الأدبي :: الفئة الأولى :: منتدى القصة القصيرة-
انتقل الى: